17‏/04‏/2012

عشرة أشياء لي فقط

(1)

علبة فارغة لأحد أنواع العلكات "المستيكة بلغة أهل الإسكندرية".. أحتفظ فيها ببعض الأقلام الزرقاء الفارغة، وقلم رصاص وحيد..


(2)

لست كمعظم البنات اللائي يحتفظن على الأرفف فوق أسرتهن بالعرائس والدمى والدباديب.. عوضا عن ذلك، يضم رفي الأسفل باقة من كتبي المفضلة بعيدا عن كتب الدراسة، أما الرف العلوي، فيتشرف باحتوائه لبعض الأشياء والأوراق القديمة المتهالكة -والتي تشمل شهادة تقدير لأوائل الثانوية العامة، مقدمة من جمعية الإسكندرية لرعاية الأطفال- D: بالإضافة إلى جهاز الضغط خاصتي، والسماعة ال Littmann التي تعود في الأصل لأمي :)

(3)

بعض ملصقات الدعاية التي تعترض طريقي بين الحين والآخر، عوضا عن لصقها، أقوم بوضعها تحت زجاج المكتب (بتدي منظر برضه) ..D:

(4)

ملف أخضر قديم متهالك، منذ أيام المرحلة الإعدادية، أضع فيه الآن أحب الأوراق والباقات، وأيضا الكراسات إلى قلبي..

(5)

على ذكر الكراسات.. كانت تلك الكراسة مخصصة في البدء لتدوين أي شيء يتعلق بالواجبات المفترض إنجازها، وقتما كنت في الصف الأول الثانوي.. ثم انتهى بها المآل في نفس العام إلى كراسة لتدوين كلمات أغاني فيروز، وغيرها من الأغاني المحببة إلى قلبي.. لتظل معي بعدها، وتشهد بداية عهدي بالكتابة، أو إذا شئت الدقة- بالتدوين..


(6)

علبة Galaxy Jewels.. أضع فيها الآن دبابيس الطرح وبعض الحلي المتناثرة..

(7)

علب سنون الأقلام الرصاص الفارغة.. كنت أستخدمها في الماضي لإجراء بعض التجارب الكيميائية في البيت، والتي تشتمل على خلط نقاط من الماء والعطر وزيت الشعر، ولا مانع من إضافة بعض ال Fairy، لينتهي المزيج بفقاقيع صغيرة، وصدور غاز -الله وحده يعلم ماهيته- يدفع "أو بالأدق يُنطر" غطاء العلبة إلى مسافة بعيدة -داخل حدود الغرفة-.. عادة تنتهي التجربة بشرخ العلبة البلاستيك، لأعاود بعدها التجربة من جديد داخل علبة أخرى..

(8)

المستيكة التي يمضغها معظم الناس من باب التسلية أو التعود.. أمضغها أنا كي تفك انسداد أذني بزيادة الضغط بداخلها..

(9)

طرحة باللون الزهري المفضل لدي.. بعد أن قامت أختي -الله يسامحها- بوضعها في الغسيل، خرجت بلون عجيب.. مزيج من الزهري الباهت والأخضر الذي لا معالم له، لينتهي بها الأمر وتصبح إيشاربا أو أمطة -كما تسميها الجدات والأمهات- أضعها على رأسي في أيام الامتحانات -تلك الأيام التي أعجز حقا عن وصف نفسي فيها-.

(10)

حصالة مغطاة بالأصداف المبهجة، أمتلكها منذ وعيت على هذه الدنيا بما فيها.. صارت الآن عندي من أغلى الأشياء وأحبها.. وأحتفظ بأعز ذكرياتي ومقتنياتي فيها.. أشياء بسيطة وذكريات لا تنسى..

هناك 10 تعليقات:

Nelly Adel يقول...

كلمة مستيكة دى حلوة أوى :) هاستخدمها
و رقم 7 دى مجرمة D: كنت بعمل حاجات شبيهة فى المطبخ وربنا مايوريكى

سعيدة إنك شاركتى :)

ريـــمـــاس يقول...

صباح الغاردينيا
هناك أشياء قديمة لكنها لازالت تحتفظ في جعبتها بل ماضي وجديد "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

Radwa Tarek.. يقول...

:)

كويس لاقيت حد متأخر زيي ... :D

برغم اني اتعاملت مع اسكندرانية كتير
بس لسه من يومين مكتشفة ان اللبان اسمه مستيكة !!

مش عارفة ليه كده

هستنى التدوينة الجاية ليكي

P A S H A يقول...

ما عدا 1/7/8/10 تقريباً الباقي مشابه للي باعمله :)
بس أنا ملصقات الدعاية باحب أتسلى فيها وأعملها مراكب ورق صغيرة وأخبيها في كراسي الميكروباص وأكتب عليها التاريخ ، ومرة مركب رجعتلي :))
خالص تحياتي

Israa' A. Youssuf يقول...

Nelly Adel

إنتي اصلك مشفتيش الغطا وهو بيتنطر D:

شرفتيني :)

Israa' A. Youssuf يقول...

ريماس

نورتني زيارتك العطرة :)

Israa' A. Youssuf يقول...

Radwa Tarek

مش إنتي لوحدك اللي متأخرة أهو D:

أنا مش عارفة إيه حكاية المستيكةمع غير الاسكندرانية D:

تشرفيني دايما :)

Israa' A. Youssuf يقول...

P A S H A

فكرة برضه موضوع المراكب ده D: هبقى أجربه إن شاء الله :)

تحياتي :)

جيلان صلاح يقول...

beautiful window into Israa's magical world

Israa' A. Youssuf يقول...

:))

everyone of us has their own magical world :)