27‏/03‏/2018

حبة اعترافات (1)

ليه الكتابة مبقتش سهلة زي الأول؟

مش شرط يكون المقصود فعل الكتابة نفسه، بس الحكي بقى صعب. قليل من وجهة نظري اللي عندهم شجاعة الكتابة ومش فارق معاهم حد أو حاجة، من مبدأ "ما هي كده كده خربانة"، أو جايز بيعافروا؟ ممكن برضه..

اكتشفت مؤخرا إن اتنين من اللي بتابعهم على بلوجر -وهما قليلين دلوقتي - بيروحوا لدكاترة نفسيين. على قد ما أنا مقدرة الخطوة دي في حياتهم وبتمنى لهم حياة أفضل، على قد ما زعلت؛ يمكن بحكم إني طبيبة نفسية وبتعدي عليا حكايات أشكال وألوان، ومدركة قد إيه رحلة العلاج مش سهلة.. يمكن برضه بحكم إني بني آدمة قبل ما أكون دكتورة، وإني شخصيا مريت قبل كده مرتين في حياتى بنوبة اكتئاب جسيمة، وفي المرة التانية أخدت علاج عادي وحاولت.. حقيقي حاولت.. واكتشفت إن حرفيا "كل هذا سوف يمر"، بس الفكرة هيمر إزاي وسايب إيه في ديله..

حاجة أساسية في الطب النفسي إن اللي بيمارس العلاج النفسي لازم هو شخصيا يتعالج أو يخضع لعلاج نفسي -حاجة اسمها supervision-. من سنة تقريبا أخدت قرار إني أتعالج، بس معرفتش أنفذ لكذا سبب، أو يمكن هو سبب واحد أساسه الرهبة؛ إنك حرفيا مطالب/ة إنك تحكي كل حاجة في حياتك لزميل أو زميلة ليك/ي في نفس مجالك، واللي يزود الموضوع رهبة إن أغلبنا يعرف بعض بصفة شخصية، تخيل بقى! من كام يوم أخدت قرار التنفيذ بجدية وقررت أبدأ، بس لسة مستنية آخد المعاد في زحمة المواعيد.. كده كده زحمة المواعيد أهون من زحمة البني آدمين جوه نفسهم..

نانا وحشتني أوي، وكل شوية بشغل فيديو الفرح وأشوف صوري معاها وأبقى هعيط. نفسي أقولها سامحيني إني مفهمتش نظرتك ليا في آخر مرة شوفتك فيها وإنتي صاحية وسطنا، قبل ما تروحي وتاخدي معاكي حاجات كتير عمرها ما هتكمل من غيرك..