04‏/10‏/2017

يُحكى أن الفتاة قد عادت إلى ذلك التفكير البعيد عن كل المعطيات. سمة المعطيات التقلب، ولا شيء دائمٌ إلا وجه الله. يُحكى أنها عادت تتساءل وتشكك: لماذا يحدث ما يحدث؟ لما نعيد التفكير حثيثا في كل ما سعينا يوما ما للهروب منه؟ لماذا باتت الذكرى قاسية ولا مفر من الفرار؟