المشاركات

عرض المشاركات من يونيو, 2017

لا شيء يهم حقا

يمر بخاطري أحد الأعزاء منذ بضع سنين وهو يحدثني عن جدوى الأشياء التي قد نظنها للحظة ما مهمة، أو ذات مغزى واضح بالنسبة لنا، ثم لا نلبث -إذا تريثنا- أن نرى الصورة بوضوح أكبر، فتنكشف الغمامة ويظهر المغزى الحقيقي: أن لا مغزى على الإطلاق. لا شيء يهم. لا شخص يستوجب أن نُدمي أعيننا من أجله مهما كان. السلة في اتساع مستمر، ومحتواها في ازدياد على حساب محتوى النفس. كل شيء فان..
ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام.