الحنين لا يفنى

يغمرني الدفء في الليلة الباردة على غير المعتاد. يغمرني الدفء والامتلاء والصفاء المفتقَد منذ زمن بعيد. أتجول في الحي الذي سكنت فيه جدتي رحمها الله. أسلك طريقي وأعبر البيت. ألتفت هنيهة لألقي نظرة أخيرة عليه قبل أن ألملم أطرافي وحنيني وأمضي.

الحنين لا يَفنى ولا يستحدث من العدم. نحن فقط من ننسى، أو بالأحرى نتناسى، خشية تذكر آلام الفقد. 

أكمل السير بخطى متتابعة، تحاوطني أصوات السيارات وتطغى عليها موسيقى "شوبان" في أذنيّ، محاولة إبقاء بعض من مخزون الصفاء في داخلي لأقتات به في أيام بائسة تمر ثقيلة متعبة ليس لها من نهاية قريبة، أو ربما هدنة مؤقتة.

أواصل السير، وأختفي داخل نفسي..

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

عن الطفل الصغير بداخلنا

فلسفة البحر

Psychoanalysis