عندما تتجلى رحمة الله :)



-تحدثني مستغربا: أنّى لك هذا؟ وقد كنت من قبل تجتهدين في إخفاء الحزن الغائم المطل من عينيك، خلف إطلالة ابتسامتك النافذة إلى القلب.. أراك اليوم تشعين فرحة وبهجة.. تضحكين ملء فيك، وتكادين تقفزين كطفلة صغيرة من فرط السعادة والنشوة.. ذهب الحزن وانجلى.. فأنّى لك هذا..؟

-لمَ الاستغراب؟ فقط كفاني تلك اللحظة فرحا، ولا شيء يهم بعد ذلك.. يمكنني إشباع فضولك بالقليل، فلتصغ جيدا، ولتتيقن من رحمة الله الذي بحكمته يسبب الأسباب.. بحكمته تلتقي بأناس يحتلون تلقائيا مساحة واسعة من قلبك الذي يتسع وقتها ليسعهم وأحباءهم.. قد لا تدرك في البداية الحكمة من وراء ذلك، ولكنك بعدها سوف تفهم.. سوف تفهم كيف يمكن أن تتعلق روحك بأرواح هؤلاء.. كيف تكون أنت هنا وروحك هناك، برفقتهم.. كيف يلقي الله في طريقك فرحة تخص أحدهم، تزيح عنك ما أنت فيه وتكون سببا في انجلاء الحزن وانقشاع الغيمة.. لحظتها فقط، ستدرك الحكمة الإلهية فيما يحدث وفيمن حولك،  وستلمس الرحمة المغروسة في أعماقها وتحمد الله عليها.. بعد ذلك، يمكنك القفز كما شئت كطفل صغير، تشع من عينيه وضحكته الفرحة والبراءة، والاطمئنان..

تعليقات

‏قال عبير علاو
و نعم بالله
‏قال Nelly Adel
جميل أوى :)
الحمد لله ~
‏قال P A S H A
ونعم بالله
:)

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

عن الطفل الصغير بداخلنا

فلسفة البحر

Psychoanalysis