25‏/08‏/2012

فلسفة البحر



لا أريد أن أبدو مكررة أو خيالية عند الحديث عن البحر والأمواج وشجن العاشقين ونظرة الغروب الحزينة وما إلى ذلك، فللبحر فلسفة أعمق من تلك المعاني على عمقها.. ربما استطاع هو الوصول إلى الفلسفة المتمثلة في ذاته الوجودية وتناغم معها، فتناغم الكل معه، وأصبح لغة شعورية موحِّدة للبشر على اختلاف أطيافهم.. يكفيك أن ترى البحر ثائرا متضارب الأمواج، ثم لا يلبث أن يصل بنفسه إلى لحظة من السلام الداخلي، تعيده مرة أخرى إلى هيئته الهادئة المسالمة، وكأنه تصالح مع ذاته، وترفق بها..

09‏/08‏/2012

منازل الغياب والوحدة


عرفت الغياب منذ زمن، ولكنها لم تدركه إلا بالأمس القريب.

عرفت الغياب من قبل متمثلا في فراق الأحبة الموجع بطبيعة الحال. اعتادته بمرور الوقت، فنست أو تناست.. أما الآن، صار للغياب عندها أبعاد أخرى غير التي عرفتها واعتادتها آنذاك. أدركت المعنى الكامن في الكلمة عندما بحثت عن نفسها فلم تجدها. غابت عن نفسها، فغاب عنها الجميع، وغابت عن الجميع مع كامل وجودها الحسي. تاه عنها الأمل. غابت الألفة عنها، ونزلت مكانها الوحدة منازل الغرباء من نفسها. ولكنها سرعان مااعتادتها، مثلما اعتادت من أمور حياتها الكثير..